© Yusuke Suzuki/Picture alliance/MAXPPP

الضرر القطاعي

الضرر القطاعي

بغية التحقق من النتائج التي يتوصل إليها تقييم كلي للأضرار ولحصر الضرر المادي، يتوجّب إجراء تقييم أكثر تفصيلاً للأضرار القطاعية أو المواضيعية للمساكن و المجمعات والبنية التحتية الفنية.

تركز عمليات تقييم البنية التحتية على الشبكات تحت الأرض، مثل شبكات المياه والصرف الصحي والكهرباء والغاز والاتصالات، وعلى المنشآت الرئيسية ومن ضمنها محطات معالجة المياه ومحطات الضخ ومحطات توليد الطاقة التي تقع غالباً خارج مراكز المدن التاريخية.

كقاعدة عامة، يجب أن تشمل عمليات التقييم التفصيلية هذه المدينة بأكملها وليس فقط مركزها التاريخي.

ما سبب الحاجة إلى عمليات تقييم الأضرار القطاعية وكيف يمكن استخدامها؟

توفّر عمليات التقييم القطاعي التفصيلية معلومات أكثر موثوقية عن الاحتياجات الفعلية لإعادة الإعمار والإصلاح، وتتيح تحديد المتطلبات الفنية والمالية للقطاعات والأصول الفردية. يمكن استخدامها لتحديد:

  • عدد الأشخاص الذين فقدوا منازلهم أو أعمالهم، وحجم الكتلة السكانية والتجارية النازحة، والحاجة إلى توفير المأوى في حالات الطوارئ أو الإسكان المؤقت ولحماية حقوق السكن والممتلكات والأراضي؛
  • مدى الضرر الذي لحق بمجمعات الأبنية والمساكن في فئات مختلفة (جزئي وشديد ومدمّر) وما يرتبط بذلك من حاجة للإصلاح وإعادة الإعمار؛
  • الأولويات العاجلة و الأبعد أمداً لإصلاح واستعادة البنية التحتية الأساسية؛
  • الضرر الذي لحق بالمباني والمواقع التراثية بمزيد من التفصيل؛
  • تكلفة إعادة الإعمار والاستعادة.
  • الحاجة إلى تعويض مالي أو مساعدة للسكان وأصحاب الأعمال.

المستخدمون والجمهور المستهدف

من المرجح أن يكون المستخدمون الرئيسيون لهذه التقييمات هم المنظمات الدولية والوطنية والخبراء الأفراد، الذين يحتاجون عادةً إلى المعلومات لتخطيط وتنفيذ مشاريع الترميم.

وستعتمد حاجتهم إلى تقييمات ومعلومات مفصلة إلى حد كبير على القطاع أو المسألة المعنية، وعلى دورهم ومهامهم المحددة في عملية التخطيط وإعادة الإعمار.

النُهج والأدوات التقنية

عمليات تقييم عن بعد للأضرار القطاعية

© Yusuke Suzuki/Picture alliance/MAXPPP

يمكن إجراء عمليات تقييم عن بُعد من خلال العودة إلى مصادر المعلومات الموجودة سابقاً، مثل صور الأقمار الصناعية ومصادر البيانات الثانوية، من ضمنها تحليلات وسائل التواصل الاجتماعي والتقارير الإخبارية والمعلومات العامة الأخرى.

حتى مثل هذا النهج الواسع يمكن أن يوفّر معلومات عن الأضرار القطاعية للأصول والمرافق ويصنّفها حسب إرشادات تقييم احتياجات ما بعد الكوارث (PDNA). كما يمكنه تقييم الحالة التشغيلية للمنشآت والمرافق الرئيسية، وتسهيل التقدير التقريبي لتكاليف إصلاح الأضرار.

 

عمليات تقييم أرضية مفصلة

© Andrea DiCenzo/Picture alliance/dpa

لإجراء عمليات تقييم كهذه بسرعة وكفاءة لكل قطاع من القطاعات ذات الصلة يجب توفر فرق من الخبراء المؤهلين. إذا لم تتوفر الخبرة اللازمة بسهولة، فيجب تقديم التدريب الأساسي لفرق المسح المحلية لضمان اتباع نهج واحد والتثقيف حول كيفية التصرف في الميدان والتواصل مع السكان والجهات الفاعلة المحلية الأخرى. ستحتاج الفرق أيضاً إلى تعليمات حول الحدّ من الخطر أثناء العمل بين الأنقاض والمباني المدمرة.

يجب أن تنتشر فرق المسح على الأرض بطريقة منتظمة. يجب زيارة كافة المباني والأصول المتضررة من أجل الخروج بسجل كامل ومتّسق. لأغراض ضبط الجودة، ينبغي  أن يتولى خبراء كبار من ذوي الخبرة الإشراف على الفرق.

يمكن تحسين جودة الوثائق، بما في ذلك الأدلة الفوتوغرافية والمصورة، من خلال استخدام التقنيات الحديثة، بما في ذلك الأجهزة اللوحية “التابات” مع تطبيقات قواعد بيانات موحدة وهواتف ذكية.

خرائط موئل الأمم المتحدة و بوابة الموصل للمعلومات

© UN Habitat

تعدّ خرائط موئل الأمم المتحدة وبوابة الموصل للمعلومات مثالاً عملياً يحتوي على ثروة من المعلومات عن مختلف القطاعات المتعلقة بإعادة الإعمار وإعادة التأهيل في المناطق العمرانية. وهي تراقب التغيرات العمرانية التي تحدث في الموصل من أجل دعم تخطيط المساعدات الإنسانية والتنموية ولمساعدة الوكالات الحكومية على القيام بأنشطتها لإعادة الإعمار في المدينة.

تضم هذه البوابة تقييم الأضرار الشامل والمواضيعي، بما في ذلك المياه والكهرباء والبنية التحتية للمرور والصحة والبيئة، بالإضافة إلى معلومات عن الأنقاض الناتجة عن النزاع في الموصل.

 

مزيد من المراجع و المصادر

Date: 24. August 2018 | Last modified: 11. June 2019

You might also be interested in...

© OTH Regensburg

النماذج ثلاثية الأبعاد

النماذج ثلاثية الأبعاد هي إحدى وسائل توثيق الآثار التاريخية. يمكن استخدامها كأدوات للبحث العلمي،أو لحفظ ذاكرة الموقع، أو لتحقيق إمكانية

© SHAP

الأرشيف الرقمي

تقدّم التقنيات الحديثة، بما في ذلك الرقمنة تحديداً، فرصاً جديدة لتسجيل وتخزين المعلومات المتعلقة بمواقع التراث الثقافي والآثار التاريخية و

An employee looks at an archaeological map at the exhibition 'Uruk - 5,000 Years Megacity' at the LWL Museum for archaeology in Herne, Germany, 31 October 2013. CAROLINE SEIDEL

© Caroline Seidel/Picture alliance/dpa

خرائط الأساس

في المراحل المبكرة من التخطيط لإعادة الإعمار في مرحلة ما بعد الصراع، تتمثّل أحد المهام الرئيسية في إنتاج خرائط أساس

Excavation site in the Downtown of Beirut, Lebanon amongst the modern building 27 April 2014. Matthias Tödt

© Matthias Tödt/Picture alliance/zb

المعلومات الأثرية

إنّ العديد من المدن القديمة في الشرق الأوسط مبنية على طبقات من حضارات مختلفة تعود أحياناً إلى عصور ما قبل